همس الحياه

همس الحياه

موقع اسلامى و ترفيهى
 
الرئيسيةالأحداثالمنشوراتبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خطبة الطريق إلى القدس , لفضيلة الشيخ محمد حسان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو شنب
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 10023
نقاط : 26544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/12/2015

مُساهمةموضوع: خطبة الطريق إلى القدس , لفضيلة الشيخ محمد حسان   الأربعاء يوليو 12, 2017 1:29 am

خطبة الطريق إلى القدس ,
لفضيلة الشيخ محمد حسان

أحبتى فى الله :

إننا نكرر دائما أنه لا ينبغى أن يكون العلماء والدعاة فى واد وأن تكون الأمة بجراحها فى وادٍ آخر .

ومن هذا المنطلق فأننى استحى من الله جل وعلا أن أقف اليوم بين أيديكم وسط هذه الآلام والجراح .

دون أن أتكلم عن القدس الجريح . لذا فإن عنوان لقاءنا مع حضراتكم فى هذا اليوم المبارك بعنوان :

الطريق إلى القدس

وكما تعودنا فسوف ينتظم الحديث مع حضراتكم تحت هذا العنوان فى العناصر التالية :

أولا : مؤامرة حقيرة قديمة حديثة .

ثانيا : كلمة التوحيد قبل توحيد الكلمة .

ثالثا : نبذ الفرقة وتوحيد الصف وتحقيق معنى الأخوة فى الله .

رابعا : التخلص من الوهن .

خامسا : رفع راية الجهاد فى سبيل الله .

سادسا : الدعاء وصدق الملجأ إلى الله جل وعلا .

وأخيرا : المؤمنون الصادقون لا يعرفون لليأس طريقاً.

فأعيرونى القلوب والأسماع أيها الأحباب فإن هذا اللقاء الآن من الأهمية والخطورة بمكان والله أسأل أن يقر أعيننا وإياكم بتحرير القدس الشريف إنه ولى ذلك والقادر عليه.

مؤامرة حقيرة قديمة حديثة

أيها الأخيار الكرام إن الصراع بين الحق والباطل قديم بقدم الحياة على ظهر هذه الأرض .والأيام دول كما قال الله جل وعلا : وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ ولا زال هذا الإسلام العظيم منذ أن بزغ فجره واستفاض نوره لا زال إلى يومنا هذا مستهدفاً من قِبَلِ أعداءه الذين لا يتفقون على شئ قدر اتفاقهم على الكيد للإسلام واستئصال شأفة المسلمين ولا زال التحدي قائماً ، بل وأعلن الأعداء بسفور ووضوح عن مؤامرتهم الحقيرة الرهيبة .

فقبل أربعين سنة وقف رئيس وزراء إسرائيل ( ابن غريون ) في هيئة الأمم بعد أن اعترف العالم كله بالُغِدَّة السرطانية الخبيثة التى تسمى بدولة إسرائيل التي أعلن قيامها فوق الثرى الطاهر والأرض المباركة فوق مسرى الحبيب محمد .

وقف رئيس وزراء هذه الغدة السرطانية المدمرة ليعلن للعالم كله عقيدة اليهود فى فلسطين ، وأتمنى أن تتعلم الأمة هذه العقيدة لتعلم يقينا أن اليهود لا يتكلمون فى مؤتمرات ولا فى مفاوضات إلا من خلال عقيدتهم المبدلة المحرفة المغيرة التى يعتنقونها ويجلونها ، ويحترمونها وهم على الباطل فى الوقت الذى تنكر فيه أهل الحق للحق الذى من أجله خلق الله السموات والأرض !!!

قال رئيس وزراء إسرائيل فى اللحظات الأولى لميلاد دولة إسرائيل قبل أربعين سنة تقريباً :

قد لا يكون لنا فى فلسطين حق من منطلق سياسي أو قانوني ولكن لنا في فلسطين الحق من منطلق وأساس ديني .

فهي أرض الميعاد الذي وعدنا الله وأعطانا الله إياها من النيل إلى الفرات وإنه يجب علي كل يهودي أن يهاجر إلى أرض فلسطين .

وأنه على كل يهودي لا يهاجر اليوم إلى إسرائيل بعد إقامتها أن يعلم أنه مخالف للتوراة وأنه يكفر كل يوم بالدين اليهودي .

ثم قال : لا معنى لفلسطين بدون القدس ، ولا معنى للقدس بدون الهيكل، ولا معنى لقيام دولة إسرائيل بدون فلسطين !!

وحتى تعلموا يقينا أن هذه عقيدة لا تتبدل ولا تتغير بتغير رؤساء الوزراء فهذا ما أصله رئيس وزراء إسرائيل الحالي ( نيتنياهو ) يوم أن نجح في الانتخابات الأخيرة قال : لقد صَوَّت اليهود أخيراً للتوراة !!

ثم قال - فُضَّ فُوه - بمنتهى الوضوح : لا مجال للحديث فى أى مفاوضات عن تقسيم القدس ، فإن القدس عاصمة أبدية لإسرائيل !!

فالصراع بيننا وبين اليهود ليس صراع أرض وحدود ولكنه صراع عقيدة ووجود .

إن اليهود لم يتنازلوا عن ( اريحا ) إلا لأنهم يقرأون في التوراة المحرفة المبدلة جملة تقول (ملعون من سكنها) فما تنازلوا عنها إلا من أجل عقيدة يعتنقونها ويعتقدونها .. أما القدس فلا ..

مهما طالت المفاوضات ومهما جلسوا على موائد المفاوضات فلن يتخلى اليهود عن القدس أبداً ولا مانع عند اليهود أن يبذلوا من أجلها الدماء والأموال .

قال تعالى: وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ[البقرة: 120]

وقال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ [المائدة:51]

وقال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لا يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآياتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ [آل عمران:118]

وقال تعالى: وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً حَسَداً مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ [البقرة:109]

أحبتى فى الله : إن للقدس طريقا واحدا .. لن تصل الأمة إلى القدس إلا من خلاله ولو عاشت الأمة آلاف السنين ..

هذا الطريق وَضَّحَ الله جل وعلا معالمه فى القران العظيم وبين النبي المصطفى حدوده .

لو ظلت الأمة بعيدة عن هذا الدرب وعن هذا الطريق فلم تستطع ولن تستطيع أبداً أن تصل إلى القدس الشريف ، فما هى معالم هذا الطريق وما هي خطواته ؟‍!

أولا : كلمة التوحيد قبل توحيد الكلمة

مستحيلٌ أن يحرر الأقصى جيل لم يعرف الله .

كيف يحرر الأقصى جيل تحدى الله وحادَّ شرع الله وانحرف بعيداً عن منهج الله
جل وعلا ؟!!

عمر بن الخطاب فتح بيت المقدس وهو يقرأ قرآن ربه جل وعلا أما اليوم فإن الأمة قد نحَّت قرآن الله وتحدَّت شريعة الله .

الفاروق عمر فتح القدس واستلم المفاتيح لأنه جاء وقد أحنى رأسه ذلاَّ لله وتواضعا لله

جاء عمر الفاروق يتلو كتاب الله وينزل من على ظهر الدابة ليركب الخادم مرة وأمير المؤمنين مرة ومرة ثالثة يترك الأمير والخادم الدابة لتستريح !!

بهذه القلوب فتحت القدس ولن تحرر القدس إلا بمثل هذه القلوب التقية النقية الورعة.

وأمام القدس المبارك وعلى ثرى الأرض الطاهر يمر عمر الفاروق بدابته على مخاضة (بركة ماء) فينزل الفاروق من على ظهر الدابة فيلتفت إليه قائد الجيوش أمين الأمة أبو عبيدة ويقول : يا أمير المؤمنين والله ما أحب أن القوم قد استشرفوك ، لا أحب أن يراك القوم وأنت على هذه الحالة .

فقال فاروق الأمة : أوهِ يا أبا عبيدة لو قالها غيرك ، لقد كنا أذل قوم فأعزنا الله بالاسلام فمهما ابتغينا العز فى غيره أزلنا الله !! الله أكبر .

وهذا صلاح الدين الذى تحرر قلبه انطلق ليحرر الأقصى الكريم المبارك صلاح الدين الذى سُئل يوماً : لماذا لم تُرى مبتسماً ؟!!

فيقول القائد البطل : والله لن أبتسم والقدس فى أيدى الصليبيين !!!

إنها القلوب التى عرفت ربها جل وعلا وجاءت مزعنة .. منقادة إلى الله ، فذلل الله لها الأرض ، بل وأنزل الله لها الملائكة .

أيها الأخيار الكرام : كلمة التوحيد قبل توحيد الكلمة .

فلن تتوحد كلمة الأمة إلا إذا التقت قلوب أبناءها على كلمة التوحيد .. على كلمة لا إله إلا الله

فإننا ندين لله بأن الخطوة الأولى على طريق تحرير القدس هى العقيدة، تصحيح العقيدة وتصحيح العبادة وتحقيق الشريعة وعودة الأمة إلى الله .

كلمة التوحيد تلزم الأمة أن تصرف العبادة كاملة لله .

كلمة التوحيد تلزم الأمة بأن تحكم شريعة الله .

كلمة التوحيد تلزم الأمة بالموالاة لله ورسوله وأن تتبرأ الأمة من الشرك والمشركين .

كلمة التوحيد تستلزم هذا كله .. أن ترجع الأمة للتوحيد بشموله. فالتوحيد ليس كلمة فحسب بل كلمة باللسان وتصديق بالجنان وعمل بالجوارح والأركان .

ففى صحيح مسلم ممن حديث أبى هريرة أنه قال :



(( .... إن الله لا ينظر إلى أجسادكم ، ولا إلى صوركم ، ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم ))(1) .

قال الحسن البصرى : ليس الايمان بالتمنى ولا بالتحلى ولكن الايمان ما وقر فى القلب وصدقته الأعمال .

فمن قال خيراً قُبِلَ منه ومن قال خيراً وعمل شراً لم يقبل منه .

لن يحرر القدس إلا رجل العقيدة الذى عرف قدر الله وعظمة الله وامتثل عمليا قول الله سبحانه: قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ [الأنعام:163]

لن يحرر الأقصى إلا رجل العقيدة الذى استقر فى قلبه مفهوم الولاء لله ولرسوله وللمؤمنين .

لن يحرر الأقصى إلا رجل العقيدة الذى استقر فى قلبه مفهوم البراء من الشرك والمشركين وراح يحول قلبه وواقعه ومنهج حياته قول الله جل وعلا : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ [المائدة:51]

ثانياً : نبذ الفرقة وتوحيد الصف وتحقيق معنى الأخوة .

إن الفرقة شر .. والخلاف هزيمة وضعف .

قال جل وعلا : وَلا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ [لأنفال:46]

والله الذى لا إله غيره إن اليهود ما تلاعبوا بالأمة وضربوا الأمة بالنعال على أم رأسها إلا يوم أن علم اليهود أن الأمة مبعثرة وأن الأمة متشرذمة .فالأمة قد تمزقت إلى دويلات ، بل وتفتت الدويلات هى الأخرى إلى دويلات !!!.ودق العدو الفاجر مسماراً قذراً يسمى مسمار الحدود بين الدول الاسلامية والعربية ، ولا تكاد نار الفتنة تهدأ وتخمد على حدٍ بين دولتين إلا ويطرق الأعداء على رأس هذا المسمار بقوة فى مكان آخر لتشتعل النار مرة أخرى بين بلدين مسلمين عربيين . الأمة ممزقة والعدو لا يعترف إلا بالقوى !!

فالعالم لا يحترم الضعفاء .. والفرقة ضعف والاتحاد قوة .

الأمة تعلم يقيناً أنه لا عز لها ولا كرامة إلا إذا تكلمت بلسان رجلٍ واحد، فتوحيد الكلمة قوة فلماذاً لا تلتقى الأمة ؟!!

إن المسلمين لما قالوا كلمة واحدة فى حرب العاشر من رمضان تحولت بهذه الكلمات الموازين ، يوم أن اتخذ العرب قرار منع البترول انقلبت الموازين ، وتحولت الدفة تماماً !!

ما على الأمة إلا أن توحد الصف ، وأن تنبذ الفرقة والخلاف ، وأن تحقق معنى الأخوة .

ينبغى أن تنفض الأمة هذه النعرات وأن تسقط الأمة هذه الرايات وأن تعلى راية الاسلام وراية الأخوة .

وأن تحقق قول الله جل وعلا : إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَة [الحجرات:10].

هذه الأخوة هى التى ألَّفَت بين سلمان الفارسى ، وصهيب الرومى ، وأبى ذر الغفارى، وحمزة القرشى ، ومعاذ الأنصارى ، وبلال الحبشى ، إنها أخوة الدين - إنها أخوة العقيدة

فأخى وإن كان فى أقصى الشرق والغرب على الاسلام ، وأخى ابن أمى وأبى لا أعرفه إن كان على غير الاسلام .

أبى الاسلام لا أب لى سواه إذا افتخروا بقيس أو تميم

فالرابطة التى تربط الأمة هى رابطة الأخوة فى الله .

قال رسول الله : ((أوثق عرى الإيمان الحب فى الله والبغض فى الله)) (1).

ولو عرفنا معنى هذه الأخوة لعلمنا لإخواننا فى القدس وفى الشرق وفى الغرب حقوق علينا يجب علينا ألا نتنصل منها وإلا فإن الأمة كلها آثمة إن تخلت عن هذه الحقوق وضيعت هذه الواجبات .

قال الله جل وعلا : إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ [الحجرات:10] .

وقال Sad(مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا إشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالسهر والحمى)) (2)

لا كرامة للأمة إلا إذا وحَّدَتْ صَفَّهَا ونزعت هذه الفرقة من قلوبها وحققت معنى الأخوة الايمانى فإن رابطة العقيدة هى أعظم رباط وهى أوثق صلة ، بدونها لا يمكن أبداً أن يحترم العالم كله هذه الأمة التي تبعثرت كتبعثر الغنم فى الليلة الشاتية الممطرة .

ثالثا : العودة الصادقة إلى أخلاق هذا الدين .

إن الأمة ويا حسرة عليها بعيدة كل البعد عن أخلاق محمد بن عبد الله ، والقدس لن تحرر بالخطب الرنانة ولا بالمواعظ البليغة المؤثرة ، فنحن نخطب من عشرات السنين ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‌‌‌‌‌!! والأمة ذليلة والقدس فى الأسر من عشرات السنين !! .

فلن يعاد القدس بالخطب والمواعظ والمؤتمرات الكلامية فقط ولا بالمظاهرات الصاخبة أو بحرق العلم الأمريكى أو اليهودى وإنما بعودة الأمة إلى أخلاق دينها من جديد لتحول الأمة هذا الدين فى حياتها إلى واقع وإلى منهج حياة .

قد يكون من اليسير كما ذكرت أن نقدم منهجاً نظرياً فى الأخلاق وأن نقدم منهجا نظرياً فى التربية .

ولكن هذا المنهج سيظل حبراً على ورق مالم تحوله الأمة فى حياتها إلى واقع عملى وإلى منهج حياة .

‍‍‍لقد أقام النبي للإسلام دولة من فتات متناثر وسط جاهلية جهلاء ووسط صحراء تموج بالكفر موجاً.

يوم أن قام النبي بطبع آلاف النسخ من المنهج التربوي الإسلامي ولكنه لم يطبعها بالحبر على صحائف الورق وإنما طبعها على صحائف القلوب بمداد من نور ، فيجب على الأمة بكل أفرادها أن تعود من جديد إلى أخلاق هذا الدين .

رابعاً : التخلص من الوهن

فما هو الوهن أحبتي في الله ؟!!

إن الذي أذل الأمة داء عضال تحدث عنه الذي لا ينطق عن الهوى ففي الحديث الصحيح الذي رواه أبو داود من حديث ثوبان أن النبي قال : ((يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها)) قالوا : أو من قلة نحن يومئذٍ يا رسول الله ؟ قال : ((كلا ، ولكنكم يومئذ كثير ولكن غثاء كغثاء السيل ، وليوشكن الله أن ينزع المهابة من قلوب عدوكم ويقذف في قلوبكم الوهن))، قيل وما الوهن يا رسول الله ؟ قال : ((حب الدنيا وكراهية الموت)) (1)

إنه الداء العضال !! إنه الوهن الذى أذل الأمة .. إنه حب الدنيا .. إنه كراهية الموت.

إن الأمة الآن إلا من رحم ربك تعيش لشهواتها الحقيرة ونزواتها الرخيصة ولا حول ولا قوة إلا بالله !!!

قال جل وعلا : قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ لِمَنِ اتَّقَى وَلا تُظْلَمُونَ فَتِيلاً [النساء: 77]

أيها المسلمون :

إن الفارق بيننا وبين أصحاب النبى أنهم كانوا يبحثون وسط ميدان البطولة والشرف عن الشهادة فى سبيل الله ، أما نحن فإننا نبحث عن الحياة وعن الخلود ورَكَنَّا إلى الوحل والطين!! إنه الوهن الذى أصاب الأمة بالذل والهوان !!

ولا كرامة ولا عزة لهذه الأمة إلا إذا تخلصت من الوهن !! إلا إذا تخلصت من حب الدنيا وكراهية الموت .. وعلمت يقينا أن الدنيا مهما طالت فهى قصيرة ، ومهما عظمت فهى حقيرة وأن الليل مهما طال لابد من طلوع الفجر وإن العمر مهما طال لابد من دخول القبر .

وهذا التخلص من الوهن سيعيد للأمة عزها وكرامتها وقوتها .

خامساً : (( رفع راية الجهاد فى سبيل الله ))

أحبتي في الله :

يجب أن نعلم جميعا أنه لا كرامة ولا عز لهذه الأمة إلا إذا رفعت من جديد ، راية الجهاد في سبيل الله ، وإن لم ترفع الأمة راية الجهاد الآن فمتي سترفع هذه الراية ؟!!

لقد سعدنا كثيرا لما تقدم شيخ الأزهر مجموعة الشباب ورفع يديه وهو يقول : حى على الجهاد .. فما أحلاها من كلمة .

قال المصطفى Sad(إذا تبايعتم بالعينة ، ورضيتم بالزرع ، وتبعتم أذناب البقر ، وتركتم الجهاد فى سبيل الله ، سلط الله عليكم ذلاً لا ينزعه عنكم حتى ترجعوا
إلى دينكم)) (1)

فلا عز ولا رفع لهذا الذل إلا إذا رفعت الأمة راية الجهاد فى سبيل الله .

فإننا نعتقد اعتقاداً جازماً قول الصادق المصدوق لمعاذ بن جبل :

((... ألا أخبرك برأس الأمر وعموده وذروة سنامه ؟)) قال معاذ قلت : بلى يا رسول الله ، قال رأس الأمر الإسلام وعموده الصلاة وذروة سنامه الجهاد في سبيل الله)) (2)

صدق الملجأ إلى الله

أيها الأخوة الكرام : لا تنسوا الدعاء .. ولا تستهينوا بالدعاء وصدق اللجوء إلى رب الأرض والسماء .

بين يدى الآن عشرات الآلاف أسألكم بالله من منكم يدعوا الله فى كل سجدة أن يحرر الأقصى وأن يفرج الكرب عن الأمة ؟!!

الدعاء سهام الليل .. أعظم جند .. فحارب به أعداء الله مع الأخذ بالأسباب التى ذكرت فنحن لا نجهل الأسباب ، والواقع الذي نحياه ولكن نعتقد اعتقاداً جازماً أن الأمة إن صدقت فى اللجوء إلى الله وقامت فى جوف الليل ولجأت إلى من بيده الأمر كله ، وإلى من بيده الكون كله لرأينا العجب العجاب .

فاصدقوا أيها المسلمون فى الدعاء وقوموا فى جوف الليل وتضرعوا إلى رب الأرض والسماء .
كان عمر بن الخطاب يقول : إنكم لا تنصرون بعتاد وعدد وإنما تنصرون من السماء ، فأنا لا أحمل هم الإجابة وإنما أحمل هم الدعاء .

تضرعوا يا مسلمون إلى الله سبحانه فأن الله عز وجل يقول :

وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ [البقرة:186]

ولكن قد يتساءل البعض ويقول : منذ متى ونحن ندعوا الله ولم يستجب الله دعاءنا؟!!

والجواب : العودة إلى المنهج الذى ذكرت .. ولم لا ؟!

وقد ورد في صحيح مسلم من حديث أبى هريرة أن النبي ((ذكر الرجل أَشْعَتَ أَغْبَرَ يطيل السفر يَمُدُّ يديه إلى السماء يقول : يارب ، يارب ومَطْعَمُهُ حرام ومشربه حرام ، وملبسه حرام وغُذِّىِ بَالحرام فَأَنَّي يُستْجَاَبُ لذلك؟)) (1).

ورد فى كتاب الزهد للامام أحمد رحمه الله : أن بنى إسرائيل خرجوا يجأرون إلى الله بالدعاء ، فأوحى الله إليهم فقال خرجتم تجأرون إلىّ بالدعاء حين اشتد عليكم غضبى ، ورفعتم إلى أكفاً سفكتم بها الدماء وملأتم بها بيوتكم من الحرام لن تزدادوا منى إلا بعداً ))

إن الدعاء له شروط ، لكى يُقبل ولكى يُستجاب ، وشروطه أن نعود للمنهج الذى ذكرت .

قالوا : يأبا إسحاق إبراهيم بن أدهم مالنا ندعوا الله فلا يستجاب لنا ؟!

قال : لأن قلوبكم قد ماتت بعَشَرةَ .

قالوا : وما هى ؟

قال : عرفتم الله فلم تؤدوا حقوقه !!

وزعمتم حب نبيه وتركتم سنته !!

وقرأتم القرآن ولم تعملوا به !!

وزعمتم أن الشيطان لكم عدو ولم تخالفوه !!

وأكلتم نَعَمَ الله ولم تؤدوا شكرها !!

وقلتم أنَ الجنة حق ولم تعملوا لها !!

وقلتم أن النار حق ولم تهربوا منها !!

وقلتم أن الموت حق ولم تستعدوا له !!

وانتبهتم فانشغلتم بعيوب الناس ، ونسيتم عيوبكم !!

ودفنتم موتاكم ولم تعتبروا بهم !!

إخوتاه : ماتت القلوب فكيف يستجيب علام الغيوب ، فأن الله لا يقبل الدعاء من قلب لاهٍ غافل .

فالأصل أن تحيى القلوب وأن تعود من جديد إلى علام الغيوب .

أسأل الله جل وعلا أن يحيى قلوبنا وأن يقر أعيننا بنصرة الاسلام وعز الموحدين وأقول قولى هذا وأستغفر الله لى ولكم .

الخطبة الثانية :

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادى له .

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمد عبده ورسوله .

اللهم صلى وسلم وزد وبارك عليه وعلى آله وأصحابه وأحبابه وأتباعه وعلى كل من اهتدى بهديه واستن بسنته واقتفى أثره إلى يوم الدين .

أما بعد : أيها الأحبة الكرام :

فلقد مر المسلمون بأزمات أحلك من هذه الأزمة وانتصروا بموعود الله وموعود رسول الله !! فلا نيأس ولا نقنط فإن الأعداء يريدون لنا اليأس من إمكانية تغيير هذا الواقع الذى نحياه الآن حتى نظل سلبيين مستسلمين لهذا الواقع المر الأليم .

لقد مر المسلمون بأزمات حالكة كما بينَّا ذلك فى خطبة (الهزيمة النفسية) ومع ذلك انتصر الإسلام والمسلمون وهلك الكفار وزال المنافقون والخائفون ، وبقي الإسلام شامخاً .. وسيبقى الإسلام شامخاً وسيظل الإسلام شامخاً بإذن الله ولن تستطيع قوة على ظهر الأرض أن تطفئ نور الله جل وعلا .

لابد أن ننطلق بهذا اليقين وبهذه الثقة فى نصرة رب العالمين .

الاسلام كدين ومنهج لا تستطيع قوة أن تستأصل شأفته من على ظهر الأرض لأنه الدين الخاتم وقد وعد الله بالتمكين له وبنصرته .

قال جل وعلا : يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ [الصف: 8 - 9]

وقال جل وعلا : وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً [النور:55]

وقال جل وعلا : كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ [البقرة:249]

وقال سبحانه : وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ [يوسف:21]

وقال سبحانه : حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَنْ نَشَاءُ وَلا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ [يوسف:110]

وقال سبحانه : إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ [لأنفال:36]

وقال الصادق المصدوق الذى لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحي كما فى الحديث الذى رواه الطبرانى والحاكم وصححه الألبانى من حديث تميم الدارى أنه قال ((لا يبلغ هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار ولايترك الله بيت مدر ولا وبر إلا أدخله الله هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل ، عزاً يعز الله به الاسلام وذلا يذل الله به الكفر)) (1)

وفى الحديث الذى رواه أحمد والبزار والطبرانى فى الأوسط وصححه شيخنا الألبانى من حديث حذيفة بن اليمان أنه قال :

((تكون النبوة فيكم ماشاء الله أن تكون ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها ، ثم تكون خلافة على منهاح النبوة ثم تكون فيكم ما شاء الله أن تكون ، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها ، ثم تكون ملكا عاضاً فتكون فيكم ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها ثم تكون ملك جبرياً فتكون فيكم ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها ثم تكون خلافة على منهاج النبوة ثم سكت)) (2)

أسأل الله أن يُعجل بها . وأختم بهذا الحديث وأتمنى من أخوانى الشيوخ والعلماء والدعاة وطلاب العلم الشرعى أن يركزوا على هذه الجزئية وهى بث الأمل فى قلوب الأمة ، وفى قلوب رجالها وشبابها حتى لا نقنط ولا نيأس فنستسلم لهذا الواقع المرير بل وننطلق فى عزة واستعلاء وأمل فى نصر الله جل وعلا ...

يقول المصطفي : (( لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود فيقتلهم المسلمون فيختبىء اليهودى وراء الحجر والشجر فيقول الحجر والشجر : يا مسلم يا عبد الله ، هذا يهودىّ خلفى ، تعال فاقتله ، إلا الغرقد ، فإنه من شجر اليهود)) (1).

ونحن ننتظر هذه الجولة التى أسأل الله أن يشرفنى وإياكم بأن نكون من جندها أو أن يكون أبناؤنا من جنودها إنه ولى ذلك والقادر عليه .

. . . . . . . . الدعاء

(1) رواه مسلم رقم (2563) فى البر والصلة ، باب تحريم الظن والتجسس والتنافس .

(1) رواه أحمد فى المسند (4/286) وابن أبى شيبة فى كتاب الايمان رقم 110 وحسنه شيخنا الألبانى فى الصحيحه حديث رقم (1728)

(2) رواه البخارى (10/366) فى الأدب ، باب رحمة الناس والبهائم ، ومسلم رقم (2586) فى البر والصلة ، باب تراحم المؤمنين وتعاطفهم .

(1) رواه أبو داود رقم (4297) فى الملاحم ، باب فى تداعى الأمم على الاسلام ورواه أحمد (5/278) وصححه شيخنا الألبانى فى الصحيحة رقم (958) .

(1) رواه أبو داود رقم (3462 ) فى البيوع ، باب فى النهى عن العينة وصححه شيخنا الألباني فى الصحيحة رقم (11) ، والعينة : نوع ممممن أنواع البيوع الربوية .

(2) رواه الترمذى وقال حديث حسن صحيح

(1) رواه مسلم رقم (1015) فى الزكاة ، باب قبول الصدقة من الكسب الطيب وتربيتها

(1) صححه شيخنا الألبانى فى الصحيحة رقم (3)

(2) رواه أحمد (4/273) وصححه شيخنا الألبانى في الصحيحة برقم (5)

(1) رواه البخارى (6/75) فى الجهاد ، باب قتال اليهود ، ومسلم رقم (2922) فى الفتن باب لا تقوم الساعة حتى يمر الرجل بقبر الرجل ، فيتمنى أن يكون مكان الميت من البلاء .

**********************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://help.montadalitihad.com
 
خطبة الطريق إلى القدس , لفضيلة الشيخ محمد حسان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
همس الحياه :: المنتدى : الإسلامى العام :: قسم : محاضرات الشيخ محمد حسان,-
انتقل الى: