همس الحياه

موقع اسلامى و ترفيهى
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  المسجد أول دعائم الدولة الإسلامية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو شنب
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 5394
نقاط : 12523
تاريخ التسجيل : 08/12/2015

مُساهمةموضوع: المسجد أول دعائم الدولة الإسلامية    الأربعاء ديسمبر 23, 2015 11:30 am


المسجد أول دعائم الدولة الإسلامية

بدأ الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ منذ الوصول إلى المدينة المنورة في إنجاز المهام الملقاة على عاتقه في مطلع المرحلة الجديدة من الدعوة، والتي تستهدف إنشاء الدولة الإسلامية الجديدة على أسس راسخة، وتهيئة كافة المتطلبات لتحقيق هذا الهدف، فقام بخطوات هامة لتحقيق هذه الغاية، منها : بناء المسجد، وتحقيق المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار، وإصدار وثيقة لتنظيم العلاقات بين المسلمين أنفسهم، وبين المسلمين وغيرهم .

بناء المسجد :

كان بناء المسجد الخطوة الأولى على طريق بناء الدولة الإسلامية الجديدة، لتظهر فيه شعائر الإسلام التي طالما حوربت، ولتقام فيه الصلوات التي تربط الناس برب العالمين .. وقد وقع اختيار النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ على المكان الذي بركت فيه ناقته وقال : ( هذا إن شاء الله المنزل ) رواه البخاري .

عن عروة بن الزبير ـ رضي الله عنه ـ قال : ( سمع المسلمون بالمدينة بمخرج رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ من مكة، فكانوا يغدون كل غداة إلى الحرة فيتنظرونه، حتى يردهم حر الظهيرة، فانقلبوا يوما بعدما أطالوا انتظارهم، فلما أووا إلى بيوتهم أوفى رجل من يهود على أُطُم من آطامهم (البناء المرتفع) لأمر ينظر إليه، فبصر برسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأصحابه مبيضين، يزول بهم السراب، فلم يملك اليهودي أن قال بأعلى صوته: يا معشر العرب، هذا جدكم الذي تنتظرونه . قال: فثار المسلمون إلى السلاح، فلقوا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بظهر الحرة، فعدل بهم ذات اليمين حتى نزل بهم في بني عمرو بن عوف، وذلك يوم الإثنين من شهر ربيع الأول.
فقام أبو بكر للناس، وجلس رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ صامتا، فطفق من جاء من الأنصار ممن لم ير رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يحيي أبا بكر ، حتى أصابت الشمس رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ، فأقبل أبو بكر حتى ظلل عليه بردائه، فعرف الناس رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ عند ذلك . فلبث رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ في بني عمرو بن عوف بضع عشرة ليلة، وأسس المسجد الذي أسس على التقوى، وصلى فيه رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ، ثم ركب راحلته فسار يمشي معه الناس حتى بركت عند مسجد الرسول بالمدينة وهو يصلي فيه يومئذ رجال من المسلمين، وكان مربدا للتمر(موضع يجفف فيه ) لسهل وسهيل ، غلامين يتيمين في حجر سعد بن زرارة ، فقال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ حين بركت راحلته: هذا إن شاء الله المنزل ، ثم دعا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ الغلامين، فساومهما بالمربد ليتخذه مسجدا، فقالا: بل نهبه لك يا رسول الله، ثم بناه مسجدا ) رواه البخاري .

وقد طلب النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ من سادات بني النجار الحضور ومعهم الغلامين ليعرض عليهما شراء تلك الأرض لعلمه بحاجتهما، ففي رواية أخرى: ( فدعا بالغلامين وساومهما بالمربد ليتخذه مسجدا، فقالا : بل نهبه لك يا رسول الله، فأبى أن يقبله منهما هبة حتى ابتاعه منهما، ثم بناه مسجدا ) .

وقد شارك النبي صلى الله عليه وسلم في بناء المسجد وأسهم بنفسه في العمل جنبا إلى جنب مع المهاجرين والأنصار، وعندما رأى الصحابة ـ رضوان الله عليهم ـ رسولهم الكريم ـ صلى الله عليه وسلم ـ يجهد كما يجهدون، نشطوا في أداء المهمة بهمّة عالية، وعزيمة لا تلين، وهم ينشدون :

لئن قعدنا والرسول يعمل لذاك منا العمل المضلل

ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - يشاركهم في نقل الحجارة وإنشاد الأشعار، فثبت في صحيح البخاري أنه كان يرتجز بقول الشاعر :

اللهم إن الأجر أجر الآخرة فارحم الأنصار والمهاجرة

وسرعان ما غدا المسجد رمزا لما يتسم به الإسلام من شمولية وتكامل، فقد أصبح مركزا روحيا لممارسة الشعائر وأداء العبادات، ودائرة سياسية عسكرية لتوجيه علاقات الدولة في الداخل والخارج، ومدرسة علمية وتشريعية يجتمع في ساحاته أصحاب الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ، وتدار فيه الندوات، وتلقى على منبره التعاليم والعظات، ومؤسسة اجتماعية يتعلم المسلمون فيه النظام والمساواة، ويمارسون الوحدة والإخاء والانضباط، ومكاناً يجتمع فيه المسلمون للمشاورة فيما يهم أمر الإسلام والدولة الإسلامية ..

ولما كان المسجد بهذه المكانة كان هو أول أساس يضعه ـ النبي صلى الله عليه وسلم ـ بعد وصوله المدينة لبناء الدولة الإسلامية الجديدة .. فالمساجد في الإسلام لها شأن عظيم ومكانة رفيعة، قال الله تعالى : { فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ * رِجَالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ }(النور36 : 37) ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://help.montadalitihad.com
 
المسجد أول دعائم الدولة الإسلامية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
همس الحياه :: المنتدى : الإسلامى العام :: قسم : سيد الخلق وأصحابه الأبرار-
انتقل الى: