همس الحياه

همس الحياه

موقع اسلامى و ترفيهى
 
الرئيسيةالأحداثالمنشوراتبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العِكبِرُ أو البروبوليس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو شنب
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 10023
نقاط : 26544
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/12/2015

مُساهمةموضوع: العِكبِرُ أو البروبوليس    الإثنين مارس 13, 2017 6:14 pm

العِكبِرُ أو البروبوليس 





العِكبِرُ أو البروبوليس Propolis (Propóleos)هو مادَّةٌ شَبيهة بالرَّاتنج resin-like material الذي يَخرج من بَراعم أَشجار الحور وأشجار الصَّنَوبر. ويندر أن يتوفَّرَ العِكبِرُ أو البروبوليس بشَكله النَّقي، ويجري الحصولُ عليه عادةً من خَلايا النَّحل beehives، حيث يحتوي على مُنتَجات النَّحل.
للعِكبِرِ تاريخٌ طَويل من الاستِخدام الدَّوائي، حيث يعود تاريخُ هذا الاستِخدام إلى 350 سنة قبلَ الميلاد، في زمن أرسطو Aristotle. وقد استخدَم الإغريقُ العِكبِرَ في معالجة الخراجات؛ كما استخدَمه الآشوريُّون لشِفاء الجروح والأورام، في حين استعمله المصريُّون في التَّحنيط mummification. ولا يُزال يُستخدَم العِكبِرُ في العَديد من الحالات الطبِّية اليومَ، على الرغم من إثبات فعَّاليته في حالتين فقط.
الأَسماء الشَّائِعة واللاتينيَّة ـ العِكبِرُ أو البروبوليس Propolis (Propóleos)،  غراء النَّحل Bee Glue، عِكبر النَّحل Bee Propolis، حمض شمع العسل Beeswax Acid، كُدارة خلية النَّحلHive Dross، بَلسَم العِكبِر Propolis Balsam، شمع العِكبِر Propolis Cera (Propolis Wax)، راتنج العِكبِر Propolis Resin، البِنسلين الرُّوسي Russian Penicillin، شَمع العَسل الاصطِناعي Synthetic Beeswax.

مُكوِّناتُ العِكبر

تختلف مكوِّناتُ العِكبر من منطقةٍ إلى أخرى، ومن خليةِ نَحل إلى أخرى؛ وقد يكون بلونٍ داكن أو أخضر أو أحمر أو أسود أو أبيض حسب مصدر الرَّاتنج الذي توجد فيه خَلايا النَحل. ولكنَّه قد يحتوي بوجهٍ عام على الرَّاتنج المأخوذ من الأشجار، وعلى شُموع waxes وفلافونيدات حيويَّةbioflavonoids وزيوت أساسيَّة وغبار طلع وتِيربينات terpenes وغير ذلك.

استخدامات العكبر


  •  يُستخدَم العِكبرُ في آفات القُروح الفمويَّة (قارِحَة الفَم) canker sores والالتهابات التي  تُسبِّبها الجراثيمُ (بما في ذلك السُّلُّ)، أو الفيروسات (بما في ذلك الأنفلونزا العادية وأنفلونزا الخنازير H1N1 ونَزلات البرد)، أو الفطريَّات، أو الكائنات وَحيدة الخلية التي تُدعى الأَواليprotozoans.

  •  كما يُستخدَم العِكبرُ لسَرطان الأنف والحنجرة، ومن أجل تَعزيز الجهاز المناعي، ولِعلاج مشاكل الجهاز الهضمي بما في ذلك عدوى المَلوِيَّة البَوَّابية Helicobacter pylori في  داء القرحة الهضميَّة.

  •  ويُستخدَم العِكبرُ أيضاً كمضادٍّ للسُّموم وعامِل مُضاد للالتهاب.

  •  ويقوم النَّاسُ في بعض الأحيان بتَطبيق العِكبر على الجلد مباشرة لتَطهير الجرح، ومعالجة الهِربس التَّناسلي genital herpes، وقرحات الزُّكام؛ ولشَطف الفم (مَضمَضَة) بهدف تَسريع الشِّفاء بعدَ جراحة الفم؛ وللعِلاج من الحروق الطَّفيفة.

  •  كما يجري استِخدامُ العِكبر في الصِّناعة كأحد المكوِّنات في مستحضرات التَّجميل.

كيف يَجري استِخدامُ العِكبر؟

يُستعمَل العِكبرُ بشكل مرهَمٍ موضعي أو مَضمَضَة فَمَوِيَّة أو شَراب فموي أو أقراص للمَصِّ.

فوائد العكبر

نذكر فيما يلي درجاتِ كَفاءة العِكبر استِناداً إلى الدِّراساتِ العِلميَّة:
 قد يكون العِكبرُ فعَّالاً في:

  •  قرحات الزُّكام Cold sores، وذلك بتَطبيقه كمرهمٍ موضعي للمُساعدة على تَسريع الشِّفاء وتَخفيف الألم.

  • هربس الأعضاء التَّناسلية Genital herpes، وذلك بتَطبيق مرهم العكبر لتَحسين الشِّفاء من الآفات التَّناسلية المتكرِّرة التي يُسبِّبها فيروسُ الهِربس البسيط من النَّمط2herpes simplex virus type 2 (HSV-2). وتُشير بعضُ البحوث إلى أنَّه قد يشفي الآفات بشكلٍ أَسرع وأَكمل من المعالجة التَّقليدية بمرهم الأسيكلوفير acyclovir ointment.

  •  تَحسين الشِّفاء والحد من الألم والالتهاب بعدَ جراحَة الفم.


 لا توجَد أدلَّةٌ كافية على فعَّاليةِ العِكبر في الحالاتِ التَّالية:

  •  القُروح السَّرطانية Cancer sores.

  •  السُّل.

  •  حالات العَدوى.

  •  سَرطان الأنف والحلق.

  •  تَحسين الاستِجابة المناعيَّة.

  • القرحات.

  •  اضطرابات المعدَة والأمعاء.

  •  نزلات البرد.

  •  الجروح.

  •  الالتهاب.

  •  الحُروق الطَّفيفة.

  •  حالات أخرى.


ولذلك، هناك حاجةٌ إلى مَزيد من الأدلَّة لتَقييم فعَّالية العِكبر لهذه الاستِخدامات.

آليَّة عَمَل العِكبر

يَبدو أنَّ للعِكبر نَشاطاً مُضاداً للجراثيم والفَيروسات والفطريَّات. كما قد يكون له تأثيراتٌ مضادَّة للالتهاب أيضاً، وهو يُساعِد على التئام الجلد.

التَّأثيراتُ الجانبيَّة والتَّحذيرات


  • لا توجَد مَعلوماتٌ كافية لمعرفة ما إذا كان العِكبرُ آمناً أم لا، حيث يمكن أن يُسبِّب تَفاعلاتٍ تَحسُّسية، وخاصَّة عندَ الأشخاص الذين لديهم حساسيَّة تجاه مُنتَجات النَّحل أو النَّحل نفسه. كما أنَّ أقُراصَ المَصِّ Lozenges التي تحتوي على العكبر قد تُسبِّب تَهيُّجاً وتقرُّحات في الفم.

  • الحمل والرضاعة: لا توجد معلوماتٌ كافية حولَ سلامة استِخدام العِكبر خِلال فترة الحمل والرَّضاعة. لذلك، يُفضَّلُ تَجنُّبُ استخدامِه خلال هذه الفترات.

  • الرَّبو: يعتقد بعضُ الخبراء أنَّ بعضَ المواد الكيميائيَّة في العِكبر قد تجعل الربوَ يزداد سوءاً. لذلك، يُفضَّلُ تَجنُّبُ استخدامِه إذا كان المريضُ مُصاباً بالرَّبو.

  • التحسُّس: لا يجوز استِخدامُ العِكبر إذا كان المريضُ يعاني من الحساسيَّة تجاه مُنتَجات النَّحل، بما في ذلك العسلُ والصَّنوبريَّات والحورُ والبَلسَم والسَّاليسيلات salicylates.

  • ليسَ من المعروف ما إذا كان هذا المُنتَج يتفاعل مع أيَّة أدوية أو أعشاب أو مُكمِّلات أو أطعمة أخرى.

  • لذلك، يجب إخبارُ جَميع مقدِّمي الرِّعاية الصحِّية حولَ أيَّة معالجات تكميليَّة أو بَديلة يستخدمها المريض، وإعطاؤهم صورة كاملة عمَّا يفعله لتدبير حالته الصحِّية. وهذا ما يُساعد على ضَمان رعايةٍ منسَّقة وآمنة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://help.montadalitihad.com
 
العِكبِرُ أو البروبوليس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
همس الحياه :: المنتدى : طب وعلوم صحية :: قسم : الطب البديل - طب الأعشاب-
انتقل الى: